Arrow backLanguage
AR
Feed icon
مقالة

أهم 3 خطوات تقوم بها الأم في بداية الحمل

اختبار حملكِ إيجابي: ما الخطوات التالية؟

2دقيقة
للقراءة May 23, 2017

مبروك! أنتِ حامل وجسمكِ يستعدّ لتكوين طفلٍ يستمرّ في ضيافتكِ تسعة أشهر! خبرٌ مذهلٌ يُثلج قلبكِ وقلب زوجك بعد محاولاتٍ طويلةٍ للحمل والإنجاب. لكن ماذا بعد هذه الخطوة المهمة؟ ما الذي يُفترض بكِ فعله للحفاظ على حملكِ وجنينكِ حتى موعد الولادة؟ إليكِ في ما يلي أبرز ثلاث خطوات تقومين بها فور تلقّيكِ هذا الخبر السعيد:

 

في البداية الحمل, ننصحكِ بأن تختاري إحدى الجهات المتخصصة في تقديم الرعاية الصحية للنساء الحوامل، كطبيب التوليد وطبيب العائلة والقابلة القانونية. وبعد أن تختاري الشخص الماهر والقادر على تقديم الدعم اللازم لكِ، قومي بزيارته بشكلٍ منتظم حتى يفحصكِ ويراقب نمو جنينكِ ويتفادى المضاعفات والمشاكل التي يمكن أن تطرأ على حملكِ والولادة.

 

وفي غضون الزيارات الروتينية للطبيب، سيقوم هذا الأخير بإخضاعكِ لفحوصاتٍ عامة وتحاليل مخبرية وفحص للصدر والحوض والبول وعنق الرحم، وسيراقب ضغط دمكِ ووزنكِ وسيُجري لكِ فحوصات دم دورية وصور بالموجات فوق الصوتية للكشف على صحتكِ وصحة الجنين ومسار الحمل. وإذا ما أقلقته نتيجة إحدى الفحوصات، سيطلب منكِ الخضوع لفحوصات أكثر دقة.

 

إلى ذلك، سيطّلع الطبيب خلال هذه الزيارات على سجلكِ الطبي وسجل زوجكِ الطبي بحثاً عن أي أمراض وحالات يمكن أن تؤثر سلباً في الحمل أو تتسبب للجنين بتشوّهات. كما سيُخبركِ جملةً وتفصيلاً عن الأعراض والتغيرات التي تنتظرك في كل مرحلة وكل فصل وسيُعلّمكِ كيفية التعامل معها وكيفية الانتباه إلى وزنك، محدداً لك عدد الكيلوغرامات التي لا ينبغي أن تتخطيها، بناءً على مؤشر كتلة جسمك.

 

وبعد أن تتأكدي من كل الفحوصات والتحاليل، سيكون عليكِ أن تحسّني نمط حياتكِ وتتخلّي عن العادات التي يمكن أن تُسيء إليك وإلى طفلكِ في هذه الفترة، وتبدأي بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة بمعدل ساعتين ونصف الساعة في الأسبوع وتضعي لنفسكِ نظاماً غذائياً متوازناً وغنياً بالفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية الضرورية وفي طليعتها الفيتامين B12 وحامض الفوليك والحديد والكالسيوم والفيتامين A، مع الحرص على شرب كميات كافية من الماء والسوائل، والامتناع عن اللحوم النيئة والأسماك التي تحتوي على مقدار كبير من الملوّثات وأنواع الجبنة الطرية غير المبسترة والحليب غير المبستر ومصادر الكافيين، إلخ.

 

مرحلة جديدة من حياتك قد بدأت الآن وهي كفيلة أن تغيّر مجرى حياتك الزوجية، إستعدي لتلك المرحلة وكوني حذرة ومطّلعة ولا تهملي أي علامة أو أمر قد يحدث لك مهما كان بسيطاً وراجعي طبيبك فوراً. أما ماذا بعد هذه الخطوات الثلاث؟ فننصحك بأن تقرأي التفاصيل في مقالات أخرى على موقعنا.

للمزيد: هل ما تأكله الأم يُحدّد جنس جنينها؟

Logo white

احصلي على جميع المعلومات والنصائح تتعلق بفترة الحمل والولادة من خبراء التغذية

  • لائحة أخباري

    محتوى منظم بناءً على تفضيلاتك

  • إرشادات التغذية

    تعرفي على خيارات التغذية المختلفة وفوائدها لك ولطفلك

  • أدوات عملية مخصصة

    جربي أدواتنا العملية المخصصة لإرشادك خلال رحلة الأمومة.

  • برنامج أول ألف يوم من حياة طفلي

    إخطارات وتذكيرات ورسائل إخبارية مخصصة

Search icon

ما زلتي لم تجدي ما تبحثين عنه؟

جربي سؤال المحرك الذكي الجديد ، سيكون لدينا دائمًا.