Arrow backLanguage
AR
Feed icon
npi banner

مبادرة نستله للأبوة وللأمومة

نساهم في جعل حياة الآباء والأمهات أسهل

 

حقيقة واحدة يدركها جميع الأباء والأمهات وهي أنه ليس كل ما يتوقعه المرء عن تربية الأطفال يصيب التوقعات. لذا، من أجل دعم وفهم الأباء والأمهات الجدد بشكل أفضل، استمعنا إلى جميع مخاوفكم عن الأبوة والأمومة.

mum with baby om hands
فهم أفضل للتحديات التي تواجهكم

لقد نجحنا في نقل ١٦٠ عاماً من المعرفة المدعومة بالعلوم. وندرك أنه حان الوقت لإتاحة مساحة لجميع الأباء والأمهات الذين يخوضون تجربة تربية الأطفال بكل ما فيها من إشارات وإيماءات وتجشؤات وسكب السوائل والأطعمة والابتسامات، وكل ما تحويه هذه التجربة من أحداث.

أداة
mum with baby om hands
الطريقة الاحترافية لتربية الأطفال

طفلك الصغير في الطريق / بين ذراعيك ، و يقلق من عدم وجود دليل على ذلك؟ (لا أحد يفعل ذلك.) تحققي من القائمة التي لدينا للمساعدة ...

الأبوة والأمومة الحديثة
هل ساوركِ الشعور بالوحدة من قبل خلال السنة الأولى من الأمومة؟

"نعم: إنه أمرٌ طبيعي تمامًا! كثيرًا ما تشكو معظم الأمهات من الشعور بالوحدة في البداية أيضًا. حتى لو كنتِ تُربين طفلًا آخر أو تتصفحين المنشورات المعروضة على شبكات التواصل الاجتماعي لديكِ التي تتضمن الوجوه الودودة، فغالبًا ما تتسلل إليك مشاعر العزلة والوحدة.

لا: لديكِ روابط اجتماعية قوية! إذا تسلل إليكِ الشعور بالوحدة، فجربي التركيز على الطفل الموجود بين ذراعيك، وشريك الحياة الموجود بجواركِ في الفراش، والوجوه الودودة التي تظهر لك في المنشورات على شبكات التواصل الاجتماعي. فهي يمكن أن تساعد بحق."

هل تشتركان أنت وشريك الحياة في مسؤوليات رعاية الأطفال؟

"نعم:بالمشاركة تكون الحياة أسهل. على سبيل المثال، جرّبي طهي العشاء بينما يتولى شريككِ مهمة تحميم الأطفال والعناية بنظافتهم، ثم يمكنكِ تبديل المهام في اليوم التالي!

لا: هذا لا يعني تميز أحدكما عن الآخر في تربية الأطفال. فمن الصعب الحفاظ على التوازن! جرِّبي تقاسُم مهام رعاية الأطفال بطريقة يشعر كلاكما فيها بالراحة، ولا تترددي في تغيير خطتك للفوز إذا لم يفلح الأمر معكما."

خلال السنة الأولى كأم، هل تعرضتِ للعديد من الاضطرابات العاطفية (التقلبات المزاجية)؟

"نعم: الأمر يشبه قطار الأفعوانية، أليس كذلك؟ فتارةً تنظرين إليها في عينَي هذا الكائن الجميل بكل الحب، وتارةً أخرى لا تعلمين كيف ستنجحين في استكمال الرحلة إلى النهاية دون أن تنهار أعصابكِ

لا: رائع! يشعر معظم الآباء والأمهات بأنهم يجلسون في العربة الأولى من قطار الأفعوانية (قطار الموت) بكل حركاته الملتوية صعودًا وهبوطًا وكذلك حركات السقوط الحر."

هل ساوركِ ولو للحظةٍ الشعور بالندم على أنكِ أصبحت أمًا جديدة؟

"نعم: دعونا نحصِ الخيارات المتاحة! للعودة إلى العمل أو عدم العودة إليه. للرضاعة الطبيعية أو عدم اتباع الرضاعة الطبيعية. لتخصيص ساعة لمقابلة الأصدقاء لاحتساء القهوة أو الامتناع عن مقابلتهم نهائيًا... من السهل الشعور بالخسارة. الأمر المبشر هو أنكِ لست وحدكِ؛ فالعديد من الآباء والأمهات الجدد يشعرون بالندم، بصرف النظر عن القرارات التي يتخذونها. حاولي تذكير نفسكِ بأنكِ تبذلين قصارى جهدكِ وهو كل ما بوسعكِ فعله.

لا: لا نستطيع إلقاء اللوم عليكِ إذا كان جوابك ""نعم""، لكن نغبطك على تمتعك بالحصانة ضد الشعور بالندم خلال فترةٍ لم يكن من السهل عليكِ التماشي فيها مع حجم الضغط."

مع وضع كل الأمور في الاعتبار: هل تعتقدين أن طفلكِ "طفل سهل المراس"؟

"نعم: ينام خلال الليل، ولا يبكي في الأماكن العامة، ويأكل في وقت تناولنا الطعام، إذا لم يكن ذلك هو مفهوم كلمة ""سهل""، فما هو إذن؟
تفضلي بزيارة theparentingindex.com لمعرفة المزيد...

لا: نتفهم ذلك. فهو يصرخ كثيرًا، ويأكل كثيرًا ويتبرز كثيرًا. سنطرح السؤال مرةً أخرى عندما يكبر ويصل إلى المرحلة الجامعية.
تفضلي بزيارة theparentingindex.com لمعرفة المزيد..."

Search icon

ليس ما تبحثين عنه؟

جربي محرك البحث الذكي الجديد