Arrow backLanguage
AR
Feed icon
برنامج التغذية

إرضاء الطفل الصعب والإنتقائي بالأكل

4دقيقة
للقراءة Oct 10, 2019

سؤال1 : هل هو طبيعي أن يكون الطفل إنتقائي؟ ما هي الأسباب؟ وهل هذا يدعو للقلق؟

الصعوبة أو الإنتقائية بالأكل فترة يمر بها غالبية الأطفال بين عمر السنة و3 سنوات فكثير من الأطفال في هذا العمر يرفضون الأطعمة الجديدة ويطلبون نفس الطعام مرارا وتكرارا. كما تتزايد اهتماماته بالعالم الخارجي وبكل ما يدور حوله فيلتهي عن الطعام وتخفّ رغبته بالأكل.

 إنها مرحلة مؤقتة يمرّ بها الطفل. الإنتقائية فترة ينمو منها مع الوقت وهي طريقة لكي يبرهن عن إستقلاليته وشخصيته، فلا داعي للقلق طالما يتمتع بالنشاط والحيوية وهو ينمو بحسب عمره، فهذا دليل أنه يأخذ حاجته الغذائية.

الاسباب الشائعة هي:

• التسنين يمكن ان يؤدي الى اختلال عادات الأكل عند الطفل، وذلك لان الطفل يفقد شهيته وقد تؤلمه الاغذية الصلبة

• تأخر في نمو عضلات البلع او مشاكل خلقية. وفي هذه الحالة لا يتمكن الأطفال من البلع وبعضهم قد يجد صعوبة في مضغ الطعام

• صدمات العاطفية مثل الانتقال من المنزل، أو ولادة طفل جديد او مرض الطفل أو حدوث وفاة بالأسرة

• الخوف من الطعام الجديد أو زيادة الحساسية من الأغذية وفي هذه الحالة تفشل كل محاولات الآباء لمعالجة مشكلة الأكل لطفلهم

السلوكيات النموذجية للأطفال الانتقائيين في الطعام تتضمّن

• تناول كمية قليلة من الطعام

• تقبّل أنواع قليلة من الطعام

• رفض تذوّق أصناف طعام جديدة

• أوقات الوجبات تكون متقطعة ومطوّلة

الأخطار المحتملة على الأطفال من انتقائية الطعام المستمرة

• الاختلافات في ما يحصلون عليه من وجبات غذائية

• استهلاك قليل من الفواكه والخضار والألياف

• استهلاك قليل من بعض الفيتامينات والمعادن

• نمو ضعيف

• تدني بالتطور الادراكي

• فقدان الوزن أو عدم إكتساب وزناً إضافياً

• التعب أو إفتقار الطاقة

• المرض والإصابة بالعدوى كثيرا

سؤال 2 : كيف تعرف الأم أن طفلها يلبي حاجاته الغذائية؟ وكيف يمكنها تشجيعه ليأكل طعامه ويجرب أطعمة جديدة؟

تتلائم الحاجات الغذائية عند الأطفال في هذه المرحلة مع حاجات الكبار ولكن بكميات أقلّ. ولكي تتأكدي من أن طفلك يحصل على التنويع في الطعام، يجب أن يتكوّن نظامه الغذائي من المجموعات الغذائية الخمسة في الهرم الغذائي: النشويات والحبوب، الخضار، الفاكهة، الحليب ومشتقاته، اللحوم والبقوليات. يمكنك اللجوء إلى طبيب طفلك أو أخصائية التغذية للحصول على المتابعة اللازمة.

ومن الصعب تحديد الحاجات الغذائية إذ تختلف هذه الكمية من طفل إلى آخر، كما يعتمد الأمر على شهية الطفل، معدل نموه ومستوى النشاطات التي يقوم بها. كمثال الأطفال الصغار عادة ما ينمون بسرعة، فالطفل في عمر 6 اشهر يزيد وزنه كيلوغراما كل 8 اسابيع، اما الطفل فى عمر 18 شهرا، فينمو ببطء وقد يحتاج الى 6 اشهر ليزيد وزنه كيلوغراما واحدا فقط. لهذا السبب فالأطفال اكبر من 18 شهرا لا يأكلون كثيرا لأنهم لا يحتاجون الى الكثير من الغذاء. راجعي معدّل نمو وتطوّر طفلك مع طبيبه خاصة في ما يتعلّق بطوله ؟

إليك بعض النصائح تساعدك للتعامل مع طفلك الإنتقائي وعلى جعله يتقبل الأطعمة الجديدة:

• أعرضي عليه الطعام الجديد بكميات قليلة في أول الوجبة عندما يكون طفلك جائعا

• أعرضي طعاما جديدا واحدا كل مرة مع طعام يحبه طفلك لكي لا يكون الطعام كله جديدا عليه

• جربي الطعام الجديد أنت أولا ودعيه يساعدك في شراء إحتياجات الطعام و تحضيره

• إدعي أصدقاء طفلك من حين إلى آخر لتناول الطّعام معه فالعديد من الأطفال يأكلون جيداً ضمن مجموعة

• قدمي له طبقاً مزيناً ويحتوي على ألوان وأشكال متعددة

• قدمي له الماء أو الحليب في كوب مميّز مع رسمة الشخصية الكارتونية المفضلة لدى طفلك

• تأكدي أنه بالفعل جائع، وتجنبي منح الوجبات الخفيفة أو العصائر مباشرةً قبل الوجبة الرئيسية

• أمنحيه بعض الهدوء قبل الوحبة، فالطفل يأكل أحسن عندما يكون مرتاح

• إعطيه الفرصة أن يأكل بنفسه مهما يمكن أن يسببه من فوضى عندما تناول الطعام، هذا عمر الإستقلالية

• خذي موقفاً حيادياً من سلوكه الغذائي. تجنّبي الانتقاد والتحفيز والإجبار

• كوني حريصة على تشجيع طفلك اذا تناول نوع غذاء جديد، فالتشجيع يحفزه على الأكل

• لا ترغميه أبداً على الأكل، فهو يدرك تماماً متى يشعر بالشبع. وينبغي أن نتعلّم من أولادنا نسبة كمية الطعام التي ينبغي تناولها ومتى يجب التوقف لأنهم يدركون تماماً متى يجوعون أو يشبعون.

تتغيّر أذواق الأطفال كل يوم. فلا تيأسي من تقديم الأطباق الجديدة لطفلك. والطّبق الذي يرفضه اليوم لا بدّ أن يحبّه ويطلبه لاحقا.

لا ينصح بزيادة إطعام الأطفال ولا إجبارهم على تناول الطعام كله. إذا أصرت الأم ان ينهيه، هذا بالطبع سيشجع الأكل الزائد وزيادة الوزن أو حتى على كره بعض أصناف الطعام الذي أجبر على تناولها في المستقبل.

من بين الأخطاء الشائعة التي يقوم بها الأهل تزويد الأطفال بالحلويات والسكاكر عندما يرفضون تناول الأطباق الأساسية. فتحلّ هذه الوجبات الخفيفة وغير الصحية مكان الطبق الرئيسي. من الأفضل عدم إعطاء الطفل شيئاً ليتناوله قبل أن يشعر بالجوع الشديد ومن ثم تقديم الطّبق الرئيسي

ليس هناك قاعدة ذهبية تضع لك الطريقة المثلى لكيفية جعل طفلك العنيد أكل ما تريده منه. ولكن من المهم الا يسيطر عليك القلق او التوتر تذكّري دائماً أنّ في مرحلة الطفولة، يتعطّش الطفل لاكتساب المعلومات، لذلك يمكنك البدء بتعليمه العادات الغذائية الصحية وإرشاده إلى الأغذية الضرورية والمناسبة أكثر لصحّته. من السهل جداً أن يكتسب الطفل هذه العادات في هذا العمر الصغير وليس لاحقاً.

Logo white

احصلي على جميع المعلومات والنصائح تتعلق بفترة الحمل والولادة من خبراء التغذية

  • لائحة أخباري

    محتوى منظم بناءً على تفضيلاتك

  • إرشادات التغذية

    تعرفي على خيارات التغذية المختلفة وفوائدها لك ولطفلك

  • أدوات عملية مخصصة

    جربي أدواتنا العملية المخصصة لإرشادك خلال رحلة الأمومة.

  • برنامج أول ألف يوم من حياة طفلي

    إخطارات وتذكيرات ورسائل إخبارية مخصصة

Search icon

ما زلتي لم تجدي ما تبحثين عنه؟

جربي سؤال المحرك الذكي الجديد ، سيكون لدينا دائمًا.